سياسة تغييب رموز الشرعية هي سياسة مكشوفة يجب مواجهتها وطنياً
بتاريخ: 2019-09-25 الساعة: 13:14 بتوقيت جرنتش

استنكر تجديد الاعتقال الإداري للنائب حسن يوسف

كتلة التغيير والإصلاح: سياسة تغييب رموز الشرعية هي سياسة مكشوفة يجب مواجهتها وطنياً

صرح النائب مشير المصري المتحدث باسم كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية بما يلي:

إن سياسة الاحتلال بتجديد الاعتقال الإداري هي سياسة مكشوفة لتغييب الرموز الوطنية عن شعبهم الفلسطيني.

تستنكر كتلة التغيير والإصلاح تجديد الاعتقال الإداري المتكرر للشيخ حسن يوسف وإصرار الاحتلال على تغييبه عن المشهد الشعبي من خلال هذه الاعتقالات القسرية، والتي زادت عن 23 عاماً في سجون العدو الصهيوني وانتهاك الاحتلال للحصانة البرلمانية، وتغييب وإبعاد نواب الشعب الفلسطيني عن الإرادة شعبنا الحرة التي اختارتهم ليكونوا ممثليه في المجلس التشريعي الفلسطيني.

 إن الرد الأبلغ على هذه السياسة الصهيونية ضد رموز الشرعية الفلسطينية هو إعادة تفعيل المجلس التشريعي وفتح بواباته في الضفة الغربية اسوة بقطاع غزة لنشكل جبهة وطنية لإفشال كل محاولات العدو الصهيوني التي تلعب بالساحة الفلسطينية وان قضية الاسرى يجب أن تبقى القضية الحاضرة في وجدان أبناء شعبنا الفلسطيني وان يعمل الكل الوطني بجهد مشترك للعمل على تحرير أسرانا من براثم المغتصبين بإذن الله سبحانه وتعالى.

 

كتلة التغيير والإصلاح البرلمانية

الدائرة الإعلامية –غزة

25-9-2019



نواب الكتلة

النائب د. جميلة عبد الله الشنطي

المزيد

النائب الشيخ حسن يوسف خليل

المزيد
الشبكة الإجتماعية
القائمة البريدية